من مواقف الشيخ محمود شاكر مع زوجه أم فهر!!

…وانفجر صدري بالضحك وأنا وحدي، وألقيتُ الصحيفة، وتركتُ نفسي على سَجِيَّتها غير مُحتشمٍ، وإذا ((أمُّ فِهْرٍ)) على رأسي، تَنظُر إليّ مُتعجِّبةً، وتدعو لي بالسلامةِ، وتُعَوِّذني بربَّ الفلق، من شرّ ما خلق، وبربّ النّاس، ملِك الناس، إله الناس، من شرّ الوسواس الخناس، فكَفْكَفْتُ ما استشرَى من ضحكي على عجلٍ، مخافة أن تنظر إليّ بغير العينِ التي ألفت أن تراني بها… أباطيل وأسمار ص 10

 

زر الذهاب إلى الأعلى