كنت في ذلك الوقت مهتما اهتماما شديدا بأمرين عظيمين

كنت في ذلك الوقت مهتما اهتماما شديدا بأمرين عظيمين:
الأول: أني أحسست في ذلك الوقت أني عربي فقط، لست مصريا ولا شاميا ولا عراقيا ولا مغربيا ولا تونسيا ولا مراكشيا ولا سودانيا… أنا من كل هذه الأمم، أنا ابن هذه الأمم جميعا.
والمسألة الأخرى: أني كنت شديد الملازمة لمسائل الخلاف في الديانة وتصحيح العقيدة؛ لأنها عندي أهم من جميع الفروع، فكان من الصور أني في ذلك الوقت قد اتصلت بالشيخ محمد حامد الفقي رئيس جمعية أنصار السنة وبأخي أيضا، وكان لهما رأي في الوهابية أو الوهابيين كما يسمونهم -وهم الحنابلة على وجه التحقيق-، فقرأت عن سيرة محمد بن عبد الوهاب ما قرأت…
المصدر: لقاء مع الشيخ محمود شاكر على إذاعة الكويت سنة 1979 بمنزله / الدقيقة 17.