اقتباسفائدة

الأدب الذي نعمل له!!

فإن الأدب الذي نعمل له لم يقتصر ولم يضق حتى ندع ما أحل الله، إلى ما نهى عنه، ونترك سبيل الرشاد، إلى سبيل تنحدر بنا إلى هاوية لا قرار لها. [جمهرة مقالات الأستاذ محمود محمود محمد شاكر، الجزء الأول، ص4].

زر الذهاب إلى الأعلى