مقدمة في نشأة اللغة والنحو والطبقات الأولى من النحاة

مقدمة في نشأة اللغة والنحو والطبقات الأولى من النحاة

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على النبي الأمين؛ أما بعد:

فهذا هو الإصدار الثاني من إصدارات موقع الأستاذ محمود محمد شاكر رحمه الله: مقدمة في نشأة اللغة والنحو والطبقات الأولى من النحاة.

Linge aboufehr

مقدمة في نشأة اللغة والنحو - نسخة 3

مقدمة في نشأة اللغة

  • عنوان الكتاب: مقدمة في نشأة اللغة والنحو والطبقات الأولى من النحاة
  • قرأه وعلق عليه: عبد الحميد محمد العمري.
  • الطبعة: الأولى.
  • سنة الطبع: 1437 هـ / 2016 م.
  • عدد الأجزاء: 1.
  • عدد الصفحات: صفحة.
  • السعر (داخل المملكة المغربية): درهم.
  • دار النشر: دار البشير للثقافة والعلوم.
  • وصف مختصر: كتاب في الحديث عن نشأة اللغة والنحو، وبيان الطبقات الأولى من النحاة.

Linge aboufehr

طريقة الحصول على الكتاب: يمكنك الحصول على الكتاب عن طريق الإتصال بإدارة الموقع والالتقاء بها بشكل مباشر إذا كنت في المغرب، وسيتم إضافة جدول يحتوي على دور النشر والمكتبات التي يمكنك أن تحصل فيها على الكتاب.

مقدمة في نشأة اللغة والنحو

مقتطف من المقدمة:

((فقد صار نشر المقدمة أمرا ملحا اليوم لأمرين اثنين، أحدهما: تمكينُ محبي الشيخ ودارسي منهجه من الوقوف على مرحلة مهمة من مراحل بناء منهج التذوق، تساعد الباحث على بناء تصور شامل مستوعب للمنهج بما تتيحه هذه المقدمة وما تبوح به من أسرار المنهج وخطواته ومسالكه، وبما يفتحه هذا النمط من البحث في منهج التذوق مما يؤكد مقولة الشيخ –رحمه الله- بأن التذوق “منهج حياة” وليس منهجا لدراسة الشعر فقط، ففيه القوة والقدرة الكافية للوصول إلى نتائج باهرة في قراءة الشعر ونقده، وفي البحوث التأصيلية للعلوم والآداب، بل إنه يتجاوز هذا إلى مختلف مناحي الحياة، ما دام قائما على تحري “الإحسان والإتقان” في كل عمل يقوم به، حتى يبلغ مبلغا يمزج فيه بين “العمل” و”الفن” فيتفنن في كل عمل يقوم به، ويلتذ بتعبه، ويستمتع بالجهد يبذله في سبيل عمل يعالجه، لأنه – أعني منهج التذوق- مؤدٍّ في النهاية إلى العودة بالإنسان إلى فطرته الأولى التي فطره الله عليها، فلما زاغ عنها وحاد تحير وتعذب..
وثانيهما: حاجة طلبة العلم في الجامعة –وغيرها- إلى مثل هذه المقدمة التي تجمع شتات علوم يبذلون جهودهم في تحصيلها ولَمِّ أطرافها؛ ثم لا يظفرون بطائل.. فإنهم بين كثرة المصادر والمراجع التي لا تزيد طلبة اليوم إلا حيرة ونَصَباً، وبين اختيارات الأساتذة ومختصـراتهم التي تعنتهم، ولا تزيد المادة إلا إبهاما وتعقيدا، ولكنها في النهاية تعلم الطالب طريقا واحدة في المعرفة غير مفتوحة على طرق أخرى =ربما كان غيرها من الطرق أجدى وأنفع.. ))

عبد الحميد محمد العمري

جدول عناوين المكتبات التي يمكنك أن تحص في على الكتاب: