حياة الأمم

حياة الأمم

حياة الأمم في ألسنتها، اللسان هو حياة الأمة، لا حياة لأمة بغير لسان، واللسان كالنهر الجارف، يجمع كل محصول الأمة، كالغيث منهمر، آلاف القرون يتكون منه هذا النهر، فإذا انقطع تيار هذا النهر فقد وقعت في خيبة.