إيَّاكم آراء الرجال..

اتبعوا الهدى

احرصوا على ألَّا تتبعوا الرجال على أسمائها، بلِ اتبعوا الهدى وإنْ جاءكم على يدِ المُحتاج الرَّاغب، وتبينوا المُدلس عليكم من الناصح لكم. ولا تقولوا هؤلاء سادتنا وكُبراؤُنا، فما أضلَّ البشر إلا سادتهم وكُبراؤُهم. ولا تترددوا إن رأيتم مُعْوجًّا أن تُقوموه مهما بلغ الشأن، فإن تقويمكم إيَّاه أبقى له وأجدى عليه. ولا تخروا على آراء السَّادة والكُبراء صُمًّا وعُميانًا،بل اسمعوا نبضات القلوب!، فرُبَّ لسان ينطقُ بالخير وهو ينبضُ بما فيه فسادكم وفساد أمر بلادكم. وأبصروا وتبصَّروا.

المصدر: جمهرة مقالات الأستاذ محمود محمد شاكر، ج١ ص٥٠١، ط٢.